الأحد، 20 سبتمبر، 2009

هرطقة أنفلونزا




ينصح باستعماله في حالات العدوى البكتيرية الآتية:

- الأنف والأذن والحنجرة والتهابات الأذن الوسطى والجيوب الأنفية
- الجهاز التنفسي السفلي
- حمى التيفود

- الجهاز الهضمي, قرحة المعدة المتكررة
....إلخ

جزء من النشرة الداخلية لأحد الأدوية التي أحاول الفرار إليها في مثل هذا الوضع المأساوي من الأنفلونزا (العادة مش الخنازير)


بكرة مناديل , سلة مهملات , سرير

لا أطيق ذاك اللون من التمثيليات..ولذا قررت أن أترك لصديقي الفيروس العنان أن يتجول بذهني ودماغي (مرتفع الحرارة)
امرح يا عم الفيروس واديها...ما هو محدش قادر يوقفك

أخشى ما أخشاه (ولعله أحب ما أتمناه) تلك الهرطقات الدماغية والسيل اللامتحيز من الأقكار المصاحبة لذهن الإنسان وقت المرض

___________


* يا ترى ليه سعاد حسني, اللي ملأت الدنيا بهجة , وغنت أشهر أغاني الانتعاش "الدنيا ربيع والجو بديع .." , يا ترى ليه انتهت حياتها بالاكتئاب والأغرب من كدة , إن صلاح جاهين اللي رسم الضحكات والبسمات على وجوه وقلوب الأجيال , مات منتحر بالاكتئاب
ولسخرية القدر .. إن هو نفسه كاتب كلمات أغنية سعاد حسني "الدنيا ربيع.."

* يا ترى ليه.. لما واحد قالي أتحداك إنك تجيبلي أي نموذج راجل ومراته متجوزين بقالهم فترة وبيحبوا بعض وعايشين حياة سعيدة .. معرفتش أجيبله ولا نموذج


* يا ترى ليه..الولد بيطلع عين اللي خلفوا أهله علشان يوصل لبنت هو عاوزها, والبنت لو طلبت معاها واد الموضوع انتهى

* يا ترى ليه .. الناس بتقول يا ريت السنة كلها تبقى رمضان, مع إن لو السنة كلها بقت رمضان, رمضان هيفقد قيمته وتميزه


* يا ترى ليه .. الناس الكبار غالبا بيبقى طريقة تفكيرهم بتضايق

* يا ترى ليه .. كل جمعية أو حزب أو نادي او اي حاجة جماعية في بلدنا بتقع كل ما بتقوم


* يا ترى ليه .. لفظ الجرأة في الفضائيات أو الأفلام معناه أي حاجة فيها جنس مع إن في الحياة العادية الموضوع مش كدة


* يا ترى ليه .. أنا مش عارف أنام مع إني تعبان أوي


* يا ترى ليه .. بنلبس لبس الأمريكان , وناكل في مطاعم الأمريكان , ونتكلم بكلامهم , ونكتب بحروفهم , ونسمع مزيكتهم , ونقرا تاريخهم مع إن عندنا أحسن لبس ولغة ومزيكا وتاريخ ونعلم العالم كله الأكل اللي على حق وحقيقي

* يا ترى ليه .. البنات حلوين, وحتى لو مش حلوين بيبقوا حلوين
* يا ترى ليه .. البنات (بردو) على طول بيحطوا صور صفحاتهم على facebook أطفال ودباديب وفطافيط

* يا ترى ليه .. دايما بنتخيل إن الشيطان شكله وحش , مع إن الشكل غالبا مش مرتبط بالطبيعة الشخصية


* يا ترى ليه .. مبسمعش مناقشة تنتهي بإن أحد الأطراف يقول للتاني : معاك حق , انا مقتنع بكلامك وبتراجع عن رأيي


* يا ترى ليه .. أي واحد في أي كلية لما بييجي عليه الدور يختار القسم اللي هيدخله , بيفضل يفكر كتير , مع إن المفروض إنه داخل الكلية من البداية وهو عارف هو عاوز أيه


* يا ترى ليه .. تدفع أكتر لما ممكن تدفع أقل


* يا ترى ليه .. أنا بردو مش عارف أنام مع إني بردو لسة تعبان


* يا ترى .. تميم البرغوثي بيجيب الكلام ده إزاي , وهو لا يوحى إليه من السماء

* يا ترى ليه .. في السنة اللي رفضنا فيها تيتانيك, عملنا لحم رخيص

الله أعلم

الجمعة، 7 أغسطس، 2009

أول محاولة شعرية ..رُوح مدينة

لعلّها رغبة ملكتني منذ الصغر أن أكتب الشّعر وأنظمه
كثيرا ما ألحّت عليّ أن أحاول .. لعلّ وعسى
غير أن ذئب فقدان الثقة قد نهشني ولم يدع لي متنفسا

رغبة بعثها في نفسي صديق
عندما استفزّ عبقريتي الشعرية
(لا مؤاخذة)
وتحدّاني في معارضة قصيدة قصير من تأليفه
كانت في الأصل معارضة لقصيدة أخرى من تأليف الشاعر الهمام
(أنس طلبة)

فقال (أحمد فتح الباب) في معارضة قصيدة أنس الأبيات التالية:

أنا تاريخ ملة و وطن
سفينة فوق بحر الزمن
أنا ابن حنبل والإمام
والدم يروي للسلام
ومجد تايه في الساحات
في مسجد السلطان حسن

.......

وها أنا ذا
أردّ على قصيدته بقصيدة تعارضها
وهي أول محاولة شعرية لي على الإطلاق
كتبتها بالعامية المصرية
واسميتها
(روح مدينة)

وربنا يستر

:D :D

........



أنا اللي شاف رؤيا المنام
شاف فيها ضي منغير كلام
بين السحاب طاير لفوق
صوت الطيور او صوت هدوء
واخدني فين. مش هسألك
عاشق أطير ويا الحمام


يا قلب شوف من قد أيه
سارح في ذكرى اللي اسمه أيه
امتى يضمك حضن حاني
من بين إيديه مش حد تاني
يا قلب لو عطشك يزيد
سقياك هتبقى من عينيه


أنا قصتي مش راح تكون
صوت صرخة تدوي في السكون
روح اقرا واسمع م اللي فات
ذكرى لفارس بس مات
قلبه انمزع بين جبهتين
عشق المدينة أو عشق لون


يا مدينة ساحرة ألف ساحر
حتى الشوارع والمقابر
سحرك ملك قلب المُعِزّ
وفوق منابرك نادى عزّ
وقبلهم مرّ المسيح
في حضن مريم جه مهاجر


صحون مساجد صحون قصور
إيوان بيحضن علوم ونور
مية سبيل, شمس الأصيل
أرابيسك عالي وتحته نيل
محراب مزخرف بألف نقش
وكل ده بيحيطه سور


مجرى العيون يا مجرى دمعي
يوم ما انسكب وانسدّ سمعي
ذكرى وجاشت في القلوب
عن روح مكان وسط الدروب
كانت مدينة بتهدي روحي
صارت مدينة بتهوى قمعي

السبت، 6 يونيو، 2009

لا صوت يعلو فوق صوت العنبرة..من حكاوي الزنزانة



في آخر كام يوم ..حصلي كذا حاجة..حسيت منهم إن الدنيا بتعدي بسرعة أوي
والوقت ضيق بشكل عجيب..وحاجات من دي بقى

كل ده بيخليني أتمسك بفكرة التدوين أكتر

الكتابة
تسجيل اللي بيحصلنا...اللي بنشوفه..بنحسه..بنسمعه

الكلمة اللي بتتكتب النهاردة..يمكن بعد 20 سنة يبقى ليها طعم تاني
والحاجة اللي بتحصل ومش بتتسجل..مع الأيام بتتنسي..أو بيتنسي كتير من تفاصيلها

صباح الرغي الغير هادف

المهم يا حسين
من كام يوم كنت بحكي لواحد من حبايبي حكاوي من حكاوي الزنازين والمساجين وأهل الله المعذبين
اللي انا قابلتهم وقعدت معاهم كام شهر كدة
في الصيف اللي فات في رحلتي بين سجون طرة ووادي النطرون
:)

ساعتها رجعت قلت هو انا ليه مكتبتش؟
مدونتش؟

قبل ما الحكاوي تتنسي - على روعتها - والتفاصيل تروح مع الأيام على كثرتها

وعلشان كدة قررت النهاردة أضيع وقتكوا معايا واحكيلكوا بما إنكوا عالم فاضية ومش لاقيين حاجة تعملوها
والفاضي يعمل قاضي...لحد دلوقتي مش بفهم المثل ده مع إن امي مبتقولش غيره

-------------

عالم السجون عالم موازي

دنيا تانية تحت الأرض

بشر عايشين ومحدش حاسس بيهم

عالم غريب آخر حاجة..ومسلّي جدا على فكرة
على غير ما الناس بتظن
:D
_______________

ليل - داخلي- زنزانة (1) مخدرات (دي كانت زنزانتي العظيمة)- عنبر (أ) - سجن طرة

الساعة 11 بالليل

صمت تام...هدوء...مفيش حركة مفيش نفس

وفجأة

عنباااااااااااااااااار

صرخة مدوية يطلقها فتى السجن المارد (حاللو) بدون مقدمات
الصوت كان جاي من الطرقة اللي بتبص عليها كل الشبابيك الخلفية بتاعة زنازين العنبر كله

وقف الكبير (حاللو) - جريمة قتل - واخد إعدام واتخفف الحكم للتأبيدة - وقف يهتف من شباك زنزانته في جماهير السجن الغفيرة

عنباااااااار ...كله يسمع
حتى الحديد يسمع
حتى البلاط كمان يسمع

انا بقول بعد مساء الخير...على غفر الليل
بعد مساء النور..عالبيه المأمور

بعد إذن الإدارة الجبّارة
هقول كلمتين من عالنضّارة

(والنضارة في لغة السجون هي الشباك الصغير الموجود في باب الزنزانة الفولاذي

يامّا يامّا .. لو سألوكي عليّا
قوليلهم ابني مات

وإن سألوك يا اخويا
قول مليش إخوات

هحكيلك على حكايتي..وهي سبب نهايتي

انا صاحبت صاحب - يا خسارة - مكانش منّي..وأول ما أخد أخد منّي
وقالي يللا عالخمّارة..نشرب خمسينة
وشربت يا خويا...والدنيا غابت منّي

وقفني عالمحطة
وركبنا أتوبيس زحمة..وسواق ما يعرف الرحمة

حط إيده في جيب الغير..وجاب فلوس بلاش بلاش

فتحت مطوتي الغبية..والمطوة جريت في إيديا
أول ما قالوا ده الحرامي..لقيت في وشي ظابط عصامي

وقفني قدّام قاضي جبار..أول ما اداني إدّاني استمرار
وركبت عربية التراحيل..وقلت على الله التساهيل

أول بوابة قالولي: أيه جابك؟؟
تاني بوابة قالولي : انسى احبابك
وقعدونا اربعات اربعات

قلعوني لبس العز والغندرة
ولبسوني بدلة مزهّرة

وحلقولي شعري الظريف
وخلوا شكلي مخيف

كنت أمشي حواليك يا سور..ألوم على سكانك
دلوقتي بقيت يا سور..من ضمن سكانك

حلفت بالله لاعنبر وأقول

عنبااااااااااار

كله يسمع

......

وهنا يهتف المساجين كلهم بشكل منظّم ومبهر

واااااااااااحد
(بتتقال جماعي

فيرد عليهم (حاللو) ويقول

أنا قلت واحد وملقتش فيك يا سجن واحد يوحّد الواحد

(اتنين) - جماعي

صلي على جد الحسن والحسين

(تلاتة) - جماعي

تلاتة بالله العظيم ما انا راجع هنا تاني

(أربعة) - قعدتنا حلوة مربّعة

(خمسة) - خمس صوابع في الإيد مش زي بعضيهم

(ستة) - الست الملاح اللي تصون العرض

(سبعة) سبع الرجال من بعد العز نام عالأرض

(تمانية) - تمنا الخير لبعضينا

(تسعة) - اسعى يا عبدي وانا اسعى معاك

(عشرة) - العشرة متهونش إلا على ولاد الحرام

وملحاااااااااااااق

واللي ملحقش يلحق
:D :D :D
______________________

سبحان الله
قد أيه الإنسان كائن جميل
كائن متجاوز , مبدع

قادر يجتاز ظروفه وهمومه في أي مكان ومع أي حد
حتى لو كان المكان في الزنازين

وكانوا الزمايل هما عضمضم وحموكشة وكلبة والزفر

:) :)

وعنبااااااااااار

كله يسمع

;) ;)

السبت، 9 مايو، 2009

لا تحزن...أو احزن بس خليك برنس




بصوا

من الآخر
أنا مبحبش الكآبة..ومبحبش الافلقطاط

صباح الدخلة
:D

ده تصريح حبيت أدلي بيه بالنيابة عن نفسي
حيث إني اكتشفت فيا حاجة خطيرة خلال اليومين دول
إني مش بحب الحزن..ولا الهم..والنكد..ولا الاكتئاب

عادي
طب ما انت كدة انت كمان

فعلا؟؟

انت شايف إنك كدة انت كمان؟

ممم

مقتنع؟؟؟

مم

مش مصدقك

طب تراهق - على رأيي- ؟؟

.....

طب لما انت مش بتحب الهم ولا الحزن ولا الاكتئاب ولا الافلقطاط
أيه لازمته ؟؟

hey

أنا بكلمك انت

.......

إكمالا للتدوينة السابقة ..أو النوت إذا قبلنا بتعريب الكلمة, والتي كانت بعنوان :الصبر (تيت) الفرج
قريت في التعليقات كلام ناس كان لذيذ وظابط عالموجة
وناس تانيين حسيتهم مش فاهميني, أو فهموا الكلام غلط, أو خلينا نقول فهموه على حسب ما حبوا يفهموه
وطبعا مفيش لازمة لذكر أسماء أشخاص, خاصة تعليق أحمد سمير
:D

......

إذا كنت لعنت سلسفيل الاكتئاب مرة قبل كدة فالمرة دي بلعنه ألف مرة
ومش معنى كدة إن الإنسان مش هيكتئب
مش هيتضايق
مش هيتخنق
مش هيحس إن خلاااااااااااااااص كفااااااااااااية
مش قااااااااااااااادر
وبعديييييييييييييين؟؟؟

قشدة؟؟
عنب؟؟

ما هو حضرتك لو محسش كدة يبقى مش تبعنا
مش تبع البني آدميين (اللي هم ولاد أبويا آدم
لا
هيبقى تبع الناس التانيين

لكن بردو بسأل تاني

حضرتك لما تحس بكدة
هل الحل إنك تعجل بأجلك وتدورلك على قبر وكفن بما إنها خربت

.............

((فاصل

انت مين من شخصيات فيلم كدة رضا؟
...........

مش عارف ليه ناس فهمت من كلامي المرة اللي فاتت
إني أقصد إن التهييس بيكون حل أو (مهرب) من الحزن والاكتئاب

اللهم إلا لو مكنتش فاهم الفرق ما بين

الانتصار على النفس وتجاوز همومها في أبسط صور الانتصار والتجاوز

في الصورة دي

هاهاهاهاها

اها
هي الصورة دي
الضحك
البشرى..التفاؤل..الأمل..

.............

فاصل تاني

إنت مين في أغنيات عمرو دياب؟؟
............

لما تقف في نفس اللحظة دي
لحظة الإحباط..الهم..النكد..الاكتئاب

وتقول بملأ كل حاجة في جسمك

لأ

أو

طظ

والأحسن من دي ودي
إنت تقول

يا رب

لإنك ببساطة عارف اللي فيها

مش كدة ولا أيه؟
عارف إنها لحظة وهتعدي..وهتيجي اللي بعدها
وهتفتكرها بعد كدة ..وتقول الحمدلله..عدت..كانت أيام صعبة

لأنك عارف
إنها سحابة..عدى زيها قبل كدة..ممكن تكون دي أغمق شوية..أتقل شويتين
لكن في النهاية
المادة واحدة
التيتة واحدة
الكور واحد

....

أسألك أغبى سؤال في الدنيا؟؟

مكتئب ليه؟؟

اه ده أغبى سؤال في الدنيا
لأن طبيعي هتكتئب لأن الدنيا كلها صعوبات
خاصة لو اخترت تعيشها صح..تعيشها نضيف...تعيشها راقي..تعيشها حالم

تعيشها
إنسان...خليفة

لكن مش المهم انت مكتئب ليه؟

المهم
هتتعامل مع الوضع إزاي

..........

فاصل

مقدار حبك لحبيبك كام كيلو؟

........

مش عارف ليه حاسس إنك لسة من جواك بتقول

فاكس يا أبو رفعت
اللي إيده في المية مش زي اللي إيده في جيبه

أصلك مشفتش
أصلك مجربتش
أصلك ..أصلك

بص للشيطان اللي بيوسوس بالأفكار دي وقوله
هششششششششش

نرجع للسؤال اللي سألناه في البداية

انت مقتنع؟؟

طب تراهق؟؟

.........

لو اقتنعت إنها هتعدّي مهما كانت ضلمة
ساعتها كلمة

يااااااااااا رب

هتطلع من بقك حلوة
لا
هتطلع من قلبك حلوة

علشان انت مقتنع إن بإيده هو حلها..لوحده

بس بشرط
إنك تصدق إنها هتعدّي..وإنها هتمشي زي ما انت حابب

وأحلى ما انت حابب
وهتتحل في الوقت اللي انت توصل فيها لمرحلة النهاية

مرحلة استفراغ الجهد...استفراغ الطاقة..بذل الوسع

نقطة النهاية دي..هتكون هي نفسها نقطة البداية

بس البداية لمرحلة تانية مختلفة

هم هيتحل ويعدّي...وهم هيكون أصعب هيترمي فوق كتافك
اللي بقت أقوى وأقدر وأنشف

فهتبقى مستعدة إنها تشيل أكتر

مش انت اللي اخترت تبقى كدة؟؟

تعيش نضيف..حالم..طامح..راقي

يبقى اتعب كمان شوية..علشان الراحة بعدين طويلة

وإلا لو مش حابب

قول من دلوقتي مش لاعب
;)

بس انا متأكد إنك هتلعبها

وهتلعبها صح أوي كمان

........

فاصل أخير

تفكيرك زي مين في رؤساء مصر؟؟

يا رب ميكونش زي ولا واحد فيهم

:D ;)

الأحد، 3 مايو، 2009

الصبر مفـ**ـاخ الفرج




بما إننا بني آدمين..فكتير بتمر علينا أيام كئيبة كآبة السنين
بنحس إن خلاص مفيش بعد كدة..ده الآخر..الآخر اللي هو الآخر
وبما إننا بني آدمين بردو
- نفسي أعرف ليه بنقول بني (آدمين) مع إن المفروض يبقى اسمها أبناء (آدم) - المهم

احنا اتخلقنا كدة..زي ما علمتكم يا ولاد دايما
يوم فوق ويوم تحت, يوم منشكح ويوم مخنوق
يوم فوق ويوم تحت..فروم لاست..من الآخر..مطبات
;)

علشان كدة
لو مجتش علينا مواقف تضحكنا, تكركرنا, تهلكنا ضحك
هيبقى صعب نستحمل

بحس الإنسان ده حاجة حلوة أوي
قادر إنه يتجاوز كل همومه واكتئابه - ولو للحظات- في موقف واحد يخليه يضحك من جوا
:D

ساعات لما بكون زعلان..بحب أفتكر شوية مواقف بتساعدني إني أضحك من جوا
ساعتها بحس إن الدنيا دي ولا تستاهل...إياكش تولع
أهو على قد ما زعلت..على قد ما ضحكت
وملعون أبو الكآبة والاكتئاب
:D

...........

خالد وأيمن

اتنين صحابي كانوا راجعين من امتحان , وكان امتحان كئيب - ملعون ابو الكآبة برد
كانوا بيعدوا الشارع, وخالد بيواسي أيمن ويخفف عنه كآبة الامتحان

خالد بيقول لأيمن: معلش يا أيمن أصبر ولا يهمك..الصبر ((مفشاخ)) الفرج

عدى جنبهم سواق تاكسي..سمعه وهو بيقوله كدة
وشه جاب ألواااااااان

وقاله: (مفشاااخ)؟!!! ..الصبر مفتااااح الفرج
ده قرآآآآآن يا بهااااااايم

:D :D :D
والله حاجة تجيب الكافية

.....

واحد تاني صاحبي بيحكيلي كان راكب اتوبيس

طلع طالب من الطلاب الأفارقة اللي بيدرسوا في الأزهر

فبيقول للكمثري: أريد أن أذهب إلى مدينة البعوث الإسلامية

الكمثري قاله : أيه؟؟؟

قاله : أريد أن اذهب إلى مدينة البعوث الإسلامية

قاله : نعم؟؟؟؟؟

فالولد قاله : مدينة البعوث الإسلامية

الكمثري قاله : أيوا صدق الله العظيم..عايز أيه يعني

:D

عادي بردو
معلوماته العامة إن أي فصحى يبقى قرآن هتكون اغنية سعد الصغير مثلا؟؟

........

واحد صاحبي لطيف اوي

شغال -عدم المؤاخذة- في فودافون
بيقبضوهم المرتب على يوم 28 في الشهر

جه يوم 28 مكانش معاه ولا مليم إلا بعض الجنيهات (إوعى
قالك إشطة يصرفهم ما هو هيقبض وهو نازل
صرف كله مفضلش معاه إلا فلوس توديه ميدان الجيزة وهو ساكن آخر الهرم

والمرتب اتأجل يوم كمان ومبقاش معاه ولا مليم

نزل ميدان الجيزة وهو على باب الله

كان محتاج جنيه يوديه آخر الهرم

قلتله عملت أيه؟؟

قاللي: إشطة أول ما نزلت لقيت ناس واقفة عمالة تقول
موبايل ..موبايل..موبايل
والناس كلها واقفة تتكلم من عندها

رحت مطلع الموبايل من جيبي وأخدت ركن
وقعدت انادي
موباااايل...موباااايل ...موبااايل
هوب عملتلي مكالمتين تلاتة
جبت 3 جنيه
رجت اكلت كشريب 2 جنيه..وركبت بالباقي ميكروباص للبيت

;D
.........


إيكش تولع
وفي الآخر يقولك انا مطرقع

طب والله الناس كلها جواها ذلك الكائن المطرقع
بس امتى يطلع ويبرطع

:D :D

صباح السجع

الدنيا وهمومها أحيانا هي اللي بتفجر الطاقات
الإنسان بيكتشف جواه حاجات عجيبة
حاجات دمها خفيف اوي

مش عارف ايه اللي فتح السيرة دي

قوموا ناموا احسن بلاش تضييع وقت
:)

الثلاثاء، 21 أبريل، 2009

إن ركبت الصعب...استحمل مطباته



كتب: عمرو سلامة*

مفيش مثل إسمه كده لو كان حد بيتسائل.. أنا حبيت أسمي النوت إسم من أسامي المقالات اللي بقراها مؤخرا... بقراها فين مش عارف.. أكيد مافيش مقال إسمه كده في المصري اليوم أو الأهرام.

بعد الأسف للمقدمة اللي ملهاش لازمة.. و الأسف لإني ماكتبتش حاجة بقالي فترة – لهؤلاء الذين لا حظوا و خصوصا الذين إهتموا و إفتقدوني حتى لو لم يعبروا عن ذلك – أخش في الموضوع..


كنت بجري النهاردة.. مش بجري علشان بجري ورا حرامي أو علشان ألحق الأتوبيس.. بجري كنوع من الرياضة.. الرياضة التي هي بالنسبة لحياتي كمثل خالاتي العايشين في المنصورة.. بشوفهم كل فين و فين.. و وأنا بتريض – حلوة بتريض ديه.. طول عمري كنت فاكر معناها حاجة عيب – فكرت في فكرة بسيطة جدا.. أبسط من البساطة.. بسيطة لمرحلة ممكن تخليك بعد ما تكمل المقال تندم على تضييع وقتك فيه.


الفرق بين السهل و الصعب في حياتنا.. يعني ليه كل ما هو "صح" و "كويس" و "مفيد" صعب؟ و ليه كل ما هو "غلط" و "وحش" و "مؤذي" سهل؟


غلاسة؟ ولا ظلم؟ و لا بـ....؟ يعني عشان آدم كل التفاحة يطلع أنا عين اللي خلفوني ليه؟


بس بسبب إيماني إن فيه ربنا.. و إنه عادل و بيحبنا.. و إن أكيد عنده أسباب و حكمة.. قعدت و أنا بجري بفكر.. أهه منه أسلي نفسي لإن الأغاني اللي على الآي بود – بحاول أحدث – كانت مش جاية على هوايا و زهقان منها.. و منه إني ممكن ألاقي اللمبة طلعت فوق دماغي و ألاقي حاجة أكتبها و أعملها بوستينج.


إفتكرت حكاية كده.. الله أعلم هي حديث ولا حكاية دينية من حكايات الدين اللي بتتحكي على القهاوي.. الحكاية بتقول إن الملايكة لما شافوا الجنة و النار راحوا لله عز و جل و قالوله "طب ما كده كله هيعمل المستحيل علشان يخش الجنة و كله هيعمل المستحيل برضه علشان مايخشش النار" قام ربنا طلب منهم يشوفوا المصاعب المطلوب من البشر تخطيها لدخول الجنة.. و المغريات و الغرايز اللي بتدخل النار.. فرجع الملايكة و قالوا "بس كده كله هيخش النار".


لو الحكاية ديه صحيحة.. هل ده معناه إن جيم أوفر؟ و الواحد خلاص كده؟ و لا معناها إننا أبطال و لا إيه؟ طب ليه ربنا عمل كده؟ ليه مادام بيحبنا مايدخلناش الجنة كلنا هيلا بيلا كده..


عشان مخشش في مسائل عقائدية و فلسفية مش هرد الرد اللي مريحني و أسيبكم في توهانكم.. بس هرجع لموضوعي.. ده معناه بكل بساطة إن حياتنا ديه إيه؟


أيوة.. شطار.. إن "الإمتحان صعب"


الدنيا إمتحان.. و يا تسقط يا تنجح.. صح؟


لأ مش صح.. أنا بكره التفكير ده.. أنا بكره إحساس الإمتحان.. و بكره خوف الإمتحانات.. و بكره أسقط.. و بكره أجيب أقل من أولاد خالتي و جراني و ألاقي أمي و أبويا بيعايروني طول السنة و يسألوني السؤال التاريخي "ناقص إنت إيد و لا رجل علشان ماتجبش مجموع زيهم"؟


و لو إقتنعت إن الحياة إمتحان هيبقى إقتناع سلبي جدا هيعيشني حياتي خايف و جبان.. و خصوصا إن مافيهوش غش.. و المقرر كمان ليه مليون تفسير و كتاب و مدرس.. هو أينعم "أوبن بوك" بس مافيش إمتحانات سابقة أو براشيم أو ملازم الإجابة النموذجية أو كتاب الأضواء.


أنا مش عايز أعيش حياتي كده.. و مش هعيشها كده.. لازم ألاقي تشبيه ثاني يكون راكب و مريح أكثر.. يا سلام لو كان مسلي و يحببني في الحياة و يصبرني على المصاعب ديه.


إفتكرت تشبيهي القديم.. التشبيه الي كنت كل ما أفكر فيه أتبسط و أحب الحياة و أغني و أزقطط و أجري في الجناين و أنا بغني أغاني سعاد حسني السعيدة اللي كتبها صلاح جاهين في قمة إكتئابة قبل ما ينتحر.


الحياة لعبة..


أنا عارف أن معظمكم بعد آخر سطر ده ماكملش قراية بس أنا هكمل للي لسة تاعب عينيه و مستغني عن وقته.


ركزوا شوية في التشبيه.. و خصوصا لهؤلاء خبراء اللعب و خصوصا الشباب الرياضي اللي مربي عضلات في صوابعه من كثر لعب البلاي ستيشن.. أو حتى هؤلاء اللي لعبوا زمان الفيديو جيم أو صخر أو أتاري.


تخيل لو الحياة لعبة.. و كل مشكلة صغيرة زي نطة لما تنطها تاخد نقاط زيادة.. تخيل أعدائك عاملين زي الكائن الأخضر الغريب اللي لما بتضربه بيختفي يجيلك واحد ثاني أحمر تقعد تضرب فيه كثير لحد ما يختفي..


تخيل إن مشاكلك الكبيرة عاملة زي مراحل اللعبة.. الثانوية العامة كانت مرحلة... و خلصت.. التخرج.. الجواز.. تحقيق الأحلام.. كل واحدة عبارة عن مرحلة.. فيها صعابها المختلفة.. كل مرحلة جديدة بتخشها بتبسطك إنك كسبت اللي فاتت و دلوقتي بتكتشف عالم جديد.. فيه أعداء جدد و وحش جديد في آخر المرحلة.. محتاج تقعد تضرب فيه كثير.


تخيل إنك كل ما بتعمل خير كإنك أخدت حاجة بتديك عمر جديد أو "بونس" إضافة كبيرة لنقطك..


تخيل لو بصيت لعذابك في الدنيا زي ما بتبص للعذاب الجميل بتاع اللعبة علشان تكسب.. عذاب اللعبة بتحبه لإنك مختاره.. عذاب الحياة مش بتحبه لإنك فاكر إنك مش مختاره.. أو فاكر إنك مش عارف تدخل في العذاب اللي إنت عايز تختاره..


تخيل إنك كل ما بتفشل كإنك مت في اللعبة فتطلع بروح جديدة حالف تكسب المرة ديه..


مع فرق رهيب.. في اللعبة ليك ثلاث أو أربع أرواح لكن في الحياة الأرواح لا تنتهي إلا بموتك.


تخيل إستمتاعك في اللعبة.. مش جميل؟ مش بتضحك؟ بتركز؟ عندك عزيمة تكسب.. و حتى لو خسرت إستمتعت و تلعب ثاني.. و ساعات حتى لو قفلت الجيم.. بترجع تلعب ثاني... أو تدور على لعبة.. بس تكون المرة ديه (أصعب)


جينا لمربط الفرس.. كل ما اللعبة كانت أصعب – و حط تحت أصعب مليون خط – كل ما حبتها.. و إتبسط لما كسبتها.. لو خلصت لعبة سهلة هتتبسط أكثر و لا لو لعبت لعبة بنت كلب أربعة و عشرين مرحلة كسبتها بعد شهرين و بعد طلوع الروح؟


لو كسبت إبن خالتك في الشطرنج هتتبسط أكثر و لا لو كسبت بطل العالم؟ لو كسبت مركز شباب السيدة و لا لو كسبت البرازيل؟


فكل ما كانت أصعب كل ما أولا إستمتاعك زاد وثانيا كل ما فرحتك في النصر أكبر..


و لو ملعبتش هتمل.. و هتاكل في نفسك.. و تحس إنك مضيع عمرك..


في ناس هتقولي الجوع مش لعبة.. مسؤولية الجواز مش لعبة.. علاقتك مع ربنا مش لعبة.


هي الفكرة إنك تبصلها كلعبة.. الفكرة كلها في إنت باصص لكل حاجة إزاي؟.. سميها لعبة أصعب.. أحسن ما تسميها مشكلة أو مصيبة.. فده يحبطك.. فتبدأ لعبك/عملك/جهادك/تعبك بروح سلبية تدمرك قبل ما تبدأ.


هو مش الحياة الدنيا لهو و لعب؟ ربنا أكيد كان قصده إنها مش جد.. هي مش تهريج.. بس مشاكلها بالنسبة له و بالنسبة للصورة الكبيرة.. و لحقايق الكون ولا حاجة.. إحنا اللي بنضخم المسائل و نجعلصها.. مع إن الحقيقي إنه مافيش مشكلة حقيقية فعلا في الدنيا ديه إنت صانع المشكلة علشان تتبسط بحلها.. و حتى لو مش إنت صانعها.. ماتبصلهاش إنها مشكلة.. بصلها على إنها مرحلة.. هتكسبها و تعديها.. و لعبها بعد كده هيبقى أسهل.


فاكر أول مرة تمشي أو تسوق؟ كانت صعبة.. دلوقتي مش بتفكر فيها.. سهلة جدا.. زي أي حاجة بتعملها/بتلعبها كثير.


سر السعادة هو الإستمتاع بصعوبة الأشياء.. و كلما زادت الصعوبة زاد الإستمتاع.. لإن السهل مافيش أسهل منه.


الكذب سهل.. الكسل سهل.. الخيانة سهلة.. النقد سهل.. إنك تنتقد الشعب و رئيس الجمهورية و مدرب المنتخب سهل.. الشكوى طول اليوم زي سواقين التكاسي سهلة.. إنك تقعد في بيتك قدام التلفزيون سهل.. إنك ماتحبش حد سهل.. إنك تسيب حد سهل.. إنك تأنتخ سهل.. إنك تفشل سهل.. إنك تدمن سهل.. إنك تخاف سهل.. إنك تقول حاضر لأوامر مش مقتنع بيها سهل.. إنك ماتصليش سهل.. إنك تعيش حياتك من غير ما تغير نفسك و اللي حوليك للأسهل سهل.. إنك تشتم من غير اللي شتمته ما يسمعك سهل.. إنك تفتكر مصر أسوأ مكان و أحلامك وردية عن "بلاد بره" سهل..


بس إنك تقول الحق و يبقى عندك عزيمة.. و إنك تفكر إزاي تغير اللي مش عاجبك.. و إنك تطلع أعذار لمن أخطأ و إنك تحب الناس.. و إنك تتمسك بيهم.. و إنك تعمل خطط و تنفذها و ماتستسلمش.. و إنك ححارب نزواتك و غريزتك و ماتسمعش للي إنت مش مقتنع بيه.. و إنك يبقى عندك أمان داخلي و إستقرار روحاني مع اللي خلقك.. إنك تحب مصر و تبقى حالف كل يوم إنك كبني آدم تبقى أحسن و تخليها مكان أحسن و تشيل شوية من التراب اللي هي مدفونة تحته.. إنك لما يبقى عندك ستين سنة ماتبقاش ندمان على عمرك اللي فات من غير ما تعيشه زي ما كان نفسك تعيشه.. إنك تتنفس الهوا و إنت حابه و مقتنع بيه و بتشكره إنه دخل مناخيرك.. ده اللي صعب..


صعب قوي..


صعب هتستمتع قوي لو عرفت تستمتع بيه..


هتستمتع قوي لما تكسب نفسك و تكسبه..


هتستمتع قوي لما تقفل اللعبة ديه..


الحياة.

__________
* مخرج سينمائي

http://www.imdb.com/name/nm1782844/bio

http://www.youtube.com/amrmsalama

السبت، 28 مارس، 2009

جنب الكشك


يسعد مساكم
العوافي يا جماعة
كل سنة وحضراتكم طيبين

فضيلتي قرر يطل عليكم بوجهه المشرق بما إنه معملهاش بقاله فترة, مما أدى إلى إن نفسية الجماهير بدأت تتعب وتشتاق لنفحاتي الروحية والفكرية , وتفضلاتي وتكرماتي والذي منه ومن اللي جنبه.
....

الحكاية وما فيها إني كنت معدّي من جنب كشك الواد مزمز

بصراحة حاجة تحسّر
طارق وماكسي وبشير ويوواي وحمادة وكوكو وروميو وسرنجة وأجوجو
دول شباب زي الورد جيراني, ساكنين جنب بعضنا منذ خشونة أظفارنا

زماااان
كان عندنا طقس من الطقوس الحياتية لحد دلوقتي مش عارف أيه المتعة اللي كنا بنلاقيها فيه..
كنا ننزل من بيتنا وناخد بعضنا ونروح نقعد جنب الكشك
تتفتح المشاريب والمآكيل ما بين البيبس والشيبس والشويبس اللايز والمولتو والمارلبورو وغيرها من طيبات الحياة الدنيا

القعدة ممكن تمتد لساعة, اتنين , تلاتة, سبعة, 13 ساعة قاعدين جنب الكشك
ييجي النهار والليل والفجر
والقعدة واحدة مش بتتغير

الأيام كانت بتعدّي ويأتي الهلال تلو الهلال تلو الهلال, والمساكيع ميقوموش من جنب الكشك
....

عدت الأيام وكل حي راح لحاله
دخلت الجامعة والدنيا اتغيرت
الاهتمامات اتغيرت والهموم اختلفت والمشاغل بقت غير المشاغل والصحاب غير الصحاب
عدت على أيام الكشك أكتر من 6 سنين
وعلى رأي السيناريست اللي بيكتب كل المسلسلات العربي...أييييييييييييييه دنيا

......

كنت مروح النهاردة
زي ما كنت مروح امبارح..عادي ما كل الناس بتروح كل يوم
عديت جنب الكشك

ياااااه
مش ممكن يا بشر
نفس القعدة ونفس المنظر ونفس الشبيبة
طارق وماكسي وبشير ويوواي وحمادة وكوكو وروميو وسرنجة وأجوجو
ونفس الجو بردو
المشاريب والمآكيل ما بين البيبس والشيبس والشويبس اللايز والمولتو والمارلبورو

يا نهار أبيض يا جدعان
بعيييييييد أوي
بعيد بعيد يعني

الناس ما اتغيرتش, الهموم ما اتغيرتش, الاهتمامات زي ما هي

إحساس عجيب التنين
وعلى رأي عبدو بن خلدون, هو انا اللي بعدت ولا هما اللي راحوا هناك لوحدهم؟؟؟

العمر عدّى كتير
وهمّا همّا

إحساس وحش أوي, أو خليني أقول إحساس غريب

العمر بيفوت يا جدعان, وانتوا لسة جنب الكشك؟؟؟
نفس الحاجات اللي كنا بنتكلم فيها من 17 سنة هي هي
أنواع العربيات وانواع الكلاب وأنواع السجاير والموبايلات ..............

مساء الفل يا كشك
هو انا ليه حاسس بغربة كدة بالرغم من إن الكشك خد مننا أيام وليالي
مش طايق المكان
مش عارف حاسس بالإشفاق ولا بالهمّ
بس اللي انا متأكد منه إن الدنيا اتغيرت كتير أوي عندي, وهما لسة قاعدين جنب مزمز

6 سنين
دخلت هندسة وسبتها واشتغلت في المسرح واتعلمت سيناريو وشلت 8 مواد وحولت إعلام وطلعت التاني عالدفعة وعشقتالسينما ودرست إخراج, واشتغلت في شركة وسبتها, وشفنا جوجو وهي بتتولد وبتكبر وبتحبي وبتنطلق, واتسجنت وخرجت من السجن, ونزلت السوق ولفيت واختي اتخطبت وفسخت واتخطبت تاني, وقريت قصص وروايات وكتب في الدين والسياسة والفن والسينما والأدب والفلسفة

6 سنين
الانتفاضة التانية بدأت وبوش بقى رئيس أمريكا ومبنى التجارة العالمي والبنتاجون اتنسفوا في 11 سبتمبر, والعراق وأفغانستان انضربوا واحتلوا, وحزب الله ورى الصهاينة الويل وحماس فازت في الانتخابات وغزة اتحاصرت وانضربت , ومصر حصل فيها انتخابات رئاسة, وأيمن نور اتسجن وكفاية ظهرت في الشارع المصري, والغد والوفد اتحرقوا, والإخوان اتحاكموا عسكريا واضراب 6 إبريل هز مصر, والشعب المصري بقى يخرج في احتجاجات كل صبح وليل بينادي بحقه في لقمة العيش وميا نضيفة

سمير خطب بنت بيحبها من زمان, وخالد اتخصص في دراسة الأديان, وعلي دخل حربية, ويحيى بقى ظابط شرطة, ويامن هيدخل الجامعة الأمريكية, وعمرو بقى بشمهندز, ومصعب نفض, وهيكل اتجوز مروة, والنجار راح غزة, وانا عرفت شلبي وصهيب وعبدالقوي واسامة وعبدالعزيز وحسن وعمر وسمر وريهان وأسماء وأماني وهبة ونهلة ومي ومنة وعبدالله ونور وعواد ومديحة وفاتن ومؤمن وسيف وسيد ود.سهير وصديق وتامر وسارة ونشوى وعادل....

الدنيا اتغيرت كتير ..كتير اوي
والكشك لسة زي ما هو...
ولله في خلقة شؤون


الأربعاء، 18 فبراير، 2009

أرق



صفحة 392..
تابعت القراءة
صفحة 403
تابعت القراءة
صفحة 416
تابعت القراءة
صفحة 433

أوه..لم تعد عيناي تحتملان..كنت أتجاهل الألم في عيناي مؤثرا استمتاعي بالرواية على راحتها بالنوم..

مممم

سأنام...

كلا سأواصل القراءة

لم تعد عيناي تحتملان..لم أشعر بمثل هذا الأم فيهما من قبل..سأنام

صفحتين آخرتين فقط..وبعدهما سأطفيء الأنوار وأنام...

تابعت القراءة..433

لا لا..لم تعد عيناي حقا تحتملان ولا حتى حرف واحد....سأنام

أطفأت الأنوار..أحكمت الغطاء من حولي..استعديت لاستقبال ساعات من النوم الهانيء..لم يبقى على آذان الفجر إلا أقل من 5 ساعات
مممممم
كانت عيني لا تزال تؤلمني ..لا أدري لماذا أشعر هذه المرة بصعوبة إيقاف القراءة على هذا النحو, ربما تكون الرواية أشد متعة من كل ما قرأت من قبل, ولكن لماذا؟؟

ترى هل كانت تلك الرواية ستلقى كل هذه الشهرة والنجاح لولا أنها تحولت إلى واحد من أشهر سلالسل الأفلام في تاريخ السينما إن لم تكن أشهرها على الإطلاق
ممممم
ولكن عيني لا تزال تؤلمني
أرجو أن يزول هذا الألم وأن أذهب سريعا في النوم, فلن يكون من اللطيف أن يفوتني موعدي الهام في الصباح لاستخراج رخصة السيارة من جديد
ماذا لو فاتني الموعد, ماذا لو لم أستطع الإيقاط إلا متأخرا, ماذا لو لم أستطع إنجاز مهمة استصدار الرخصة في الصباح, إنه يوم الخميس, فهو إذن الفرصة الأخيرة لاستصدارها قبل عطلتي الجمعة والسبت
يا إلهي ...لو لم أستطع استصدارها صباحا فلن يمكنني قيادة السيارة إذن قبل استصدراها, ومن ثم فلن أستطع أن أذهب إلى موعد يوم الأحد القادم..يا إلهي

ماذا لو لم أستطع الذهاب لموعد يوم الأحد..ستكون خسارة كبيرة بالفعل, ولكن ما البديل, من يمكنه أن يساعدني في إنجاز موعد الأحد بسيارته..ربما خالد؟؟
مممم

أوه..لقد نسيت أن خالد لا يستطيع التواجد صباح الأحد بسبب انشغاله بدرس اللغة اليونانية..ممم..غريب أمره في دراسة اليونانية
رأيت الكثير ممن يدرسون اللغات, ولكنه قد يكون أول من رأيتهم يدرسون اليونانية..
مممم

سبحان الله..اليونانية..الإنجليزية..الأسبانية..الفرنسية..اليابانية..الصينية..العربية..العبرية...
عجيب هو أمر البشر في تنوع ألسنته على هذا النحو..ترى كيف نشأت كل لغة من هذه اللغات حتى صارت لغة شعوب بأكملها؟؟
تذكرت الآية
"ياأيها الناس إنآ خلقناكم من ذكر وانثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا"
ممممم

من ذكر وأنثى..تذكرت تساؤل صديقي, لماذا لم يخلقنا الله جنسا واحدا؟ وتذكرت ردّي عليه : لاستمرار النسل في سلالة بني الشر, رد صاحبي حينها: أتراه سببا كافيا, الله قادر على أن يجعل نسل بني الإنسان يستمر حتى بأي طريقة غير التزاوج, مثلا كان من الممكن أن نتكاثر بالانشطار مثل الكائنات الأولية, فلماذا خلقنا الله جنسين..ذكرا وأنثى؟؟
ممممم

لازلت أشعر بالألم في كلتا عيناي..
أخشى أنه قد أضطر بعد كل هذه السنوات أن أرتدي نظارة طبية...ولكنه شيء ممل أحيانا..ربما قد أحتاجها ومن ثم سأقوم بعدها بإجراء عملية (الليزك) حتى لا أحتاج إليها..ولكن هذه العملية مكلّفة على ما سمعت, وقد تحملني أعباءا مالية لا أطيقها..خاصة وأني لا أعرف كم احتاج من المال للإنفاق على مشروعي الخاص..اه, لربما لن أحتاج إلى نظارة طبية من الأساس..أتمنى أن تكون عيناي بخير بعد قسط من النوم..

ترى لما لا أشعر بالنعاس بالرغم من أني لم أنم منذ فترة ليست بالقصيرة..قد يكون ذلك لانغماسي في التفكير..سأتوقف عن التفكير..سأتوقف عن التفكير...ولكن فيم أفكر إذا توقفت عن التفكير..؟؟

يقولون أن المرأ إذا ما أوى لفراشه فإن عقله يسترجع دائما عند تلك اللحظة أكثر ما هو منشغل به في أيامه..إذن فبماذا أنشغل انا..

لقد فكرت تقريبا في خمسة أسداس هموم العالم وقضاياه خلال هذه اللحظات التي أحاول فيها استجلاب النوم بغير جدوى..
مممم
لم أفكر في الآخرة..الحساب..القيامة..الوقوف بين يد الإله الخالق..بعد انقضاء أيام الأرض..وبداية العالم الجديد..عالم الجنة..أو النار..
الحساب..
القيامة..
...

ممممم

أخشى أن عيني لا تزال تؤلمني..ربما أجهدتها في قراءة تلك الرواية فوق ما أستطيع..ولكن ما حيلتي امام رواية بكل هذا التشويق؟؟
ممم

ولكن استمرار القراءة يعني زيادة آلام عيناي, والسهر حتى الفجر, والفشل في استصدار الرخصة, ومن ثم ضياع موعد الأحد..يا إلهي, يجب ان أغوص في نوم عميق فورا
ممم

لا أستطيع النوم...أفكر في القيام ومعاودة القراءة..طالما أنه لا أمل في النوم

ولكن إذا رفضت النوم فكيف سأنجز مهمة الصباح؟؟

سأقوم

لا سأنام

أووووف...سأقوم

يا لهذا العقل الإنساني العجيب...