الأحد، 30 مارس، 2008

الأحد، 16 مارس، 2008

ماتت قلوب الناس..ومشيتوا في جنازتها



اعترف أني تأخرت كثيرا في مشاهدة ذاك المسمى بالضمير العربي..
غير أن ما دفعني اليوم ان أشاهده متلهفا..هو سؤال الأصدقاء عن رأيي فيه أكثر من مرة
حتى أنني توقعت من كلام البعض إني مقدم على مشاهدة ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر..
........
لن أستفيض بالتعليق عى ما شاهدت
غير أني أدون بعض الملحوظات القصيرة

لم أر سببا مقنعا لأن تكون أكثر كلمة تتردد على أذن السامعين في ذاك (الضمير العربي) هي كلمة

(ماتت)
بمشتقاتها
فتارة نسمع (ماتت قلوب الناس) وتارة أخرى (ماتت بنا النخوة)
وأتساءل عن الغاية وراء كتابة كلمات بهذا الشكل الانهزامي المحبط
ويكأن النفوس في حاجة لجرعة مزيدة من الإحباط والهم

......

لا أعلم ..
إن كنت أنا الذي أتمنطق وأتفلسف وأتقعر
أم أن هؤلاء هم الذين يتاجرون بعواطف الناس
لم أستطع أن أفرق أو أميز
إذ رأيت في كلا من المشهدين انهزام الأمة وهوانها

فالمشهد الأول
مشهد العراقيين المعذبين في سجون أبو غريب في منظر من أبشع مظاهر جبروت الحضارة الغربية ولا إنانسيتها

والمشهد الأخر
مشهد كلا من الجميلتين (نانسي) و (شيرين) وقد وقفتا مستنهضتان الضمير العربي أن يصحو ويقوم من سباته غوثا لأمة مسكينة

فإن كان ثمة بارق عزٍ في المشهدين
فهو مشهد المعذبين في سبيل قضيتهم وقضية الأمة
الذي وإن بدا أنه هوانا
إلا أني شممت فيه ما شممت في سير من رفعوا لواء الحق في وجه الطغيان
.......

على قدر ما هزتني مشاهد الهوان العربي هنا وهنا
إلا أن ما غص في حلقي
أن أمد الله في عمري حتى رأيت (نانسي) و (شيرين) و (الشاب خالد) و (لطيفة) قد وقفوا في صعيد واحد
كي يستنهضوا فيّ وفي أقراني كرامة العربي..
وكأنهم (وكأنهنّ) لم يشاركوا يوما في إماتتها ودفنها
حتى أتى اليوم
الذي مشوا فيه في جنازتها

الجمعة، 7 مارس، 2008

يا مرحب بروح نجاد



وأخيييرا

بعد 7 شهور من بداية
ALMUN 08
تم توزيع أعضاء النموذج لتمثيل الدول المشاركة في النموذج لهذا العام
وتم اختيار سموي -حفظني الله - لتمثيل وفد
(الجمهورية الإسلامية الإيرانية)
في مجلس تنسيق السياسات الخارجية لهذا العام
وبهذا
فمن الآن لا سبيل إلا تقمص روح أحمدي نجاد لمدة حوالى أسبوعين
بداية من اليوم وحتى انتهاء المؤتمر إن شاء الله
والأدهى والأمر
إن نصي التاني
المدعو أحمد شلبي
كان من قسمته ونصيبه
أن يصير ممثل وفد (الولايات المتحدة الأمريكية) في النموذج ذاته
علشان نقطع بعضينا البعض
وخليها على الله



وعلشان اللي مش عارف

الموضوع وما فيه
إن فيه فكرة عبقرية بتتعمل في العيد من الجامعات المصرية كل سنة
وعلى رأسها الجامعة الأمريكية وجامعة القاهرة
والفكرة دي باختصار هي إن
مجموعة من الطلبة بيعملوا نموذج صغنتوت كدة مصغر لأحد المنظمات الدولية أو مش دولية الموجودة على أرض الواقع
زي منظمة الأمم المتحدة
أو جامعة الدول العربية
أو منظمة المؤتمر الإسلامي
أو حاجات كدة تانية كتير



المهم
إن الطلبة بيعملوا نموذج مصغر منهم هما
يحاكي تماما المنظمة الأصلية
بمجالسها ومؤتمراتها السنوية أو الدورية
وبعد تاهيل لأعضاء النموذج على مدى شهور
يتم تقسيم الأعضاء
علشان كل عضو أو اتنين يمثلوا أحد الوفود لأحد الدول
اللي هتكون موجودة في المؤتمر السنوي للمنظمة
أو لنموذج المنظمة


المفيد

اللازمة من الحوار الفاشل ده كله أيه بقى يا بشر
؟؟؟
إن يتم تأهيل الطلبة اللي لسة بيدرسوا في الجامعة
ويتم توعيتهم بأحداث المنطقة أو المجتمع الدولي حواليهم
ووضع المشاكل الدولية قدامهم وبين إيديهم
علشان هما بنفسهم يحاولوا يضعوا لها الحلول مع بعض في المؤتمر السنوي
والخروج من المؤتمر بمشروع قرار لحل أحد هذه المشكلات الكبرى
وبكدة
يتعود البرنجل أو البرنجلة اللي لسة في الجامعة
على القيام بمهمة لا يقوم بها إلا صناع القرار في الحكومات
ويكتسبوا مهارات تفاوضية ويحصلهم - لا مؤاخذة - توعية سياسية بالواقع من حواليهم
وبالتالي
نلاقي عندنا وشوش تنفع تشيل مسؤوليات بعد كدة
ومناظر نضيفة تعرف تمثل بلادنا في المحافل الدولية المحترمة
وناس اتربوا من زمان على المهارات الأساسية اللي تلزم أسياسي أو حتى أي واحد
ناوي يبقى حاجة نضيفة بعد كدة


عبأري

أنا عن نفسي معرفش مين أول طالب ابتكر الفكرة دي
بس اللي اعرفه إن الفكرة دي بدأت في جامعات الولايات المتحدة قبل ما تجيلنا إحنا هنا مصر
لكن مش مهم هو مين أوي على قد ما المهم
إن الشاب ده كان مان عبأري
مبتكر مبدع
فكر في فكرة عبأرية انتشرت حوالين العالم كله
ودلوقتي ليها تأثير كبير أوي على أعداد كبيرة جدا من طلبة الجامعات على مستوى العالموبردو أكيد ربنا ما خلقش العالم هناك في أمريكا بتعرف تفكر وخلقني خرتيت
أكيد الناس هنا لو شغلت مخها هتفكر وتطلع أفكار مبدعة كتير ممكن يكون ليها صدى كتير
بس مش عارف الناس هنا مالها كدة تفكيرها غالبا بيبقى جوة البتاع
ويوم ما يضرب بالطالب الطموح يقرر يرشح نفسه في البتاع المهلهل الخربان
اللي اسمه
اتحاد الطلبة
لأ وخناقات بقى عليه ومظاهرات وشطب وحوارات
لأ وأيه
كمان لما يقفلوهولهم
يقوموا عاملين عدد واحد مهلهل خربان تاني
بس يسموه البتاع الحر
بدل البتاع العادي
وكأن منابع التفكير خلاص جفت واتشفطت وطلع عين اللي خلفوها


عزومة بقى قبل ما نمشي

المهم
إن البشر معزومين على حفل افتتاح النموج
يوم 18 مارس إن شاء الله
ولسة معرفش فين ولا الساعة كام هقولوكوا قبلها إن شاء الله
وتمنوا لنا حظا موفقا
ونسألكم الدعاء

الأحد، 2 مارس، 2008

العودة لحدود 2005




2005
رابعة ....أول عباس... مكرم عبيد ...والتامن التااااااااااااامن....

2006
رابعة..أول عباس مكرم عبيد..مكراااااااااااااااااام

2007
راابعة..أول عبااااس... (أول) مكراااااااااااام

2008
رابعة ..أول عباس..أول عباااااااااااااااااااس

صيحات تتآكل بمرور الزمان
..........

حاجة بتحصل معايا كل يوم..من أكتر الحاجات اللي بتصيبني باختناق واكتئاب ونفسيتي بتفلقط منها

الحالة النفسية دي بتحصل تقريبا كل يوم..كل ما باجي أركب المترو وأنا مروح من الجامعة للبيت

بركب الميكروباظ من الميدان القذر الموبوء المسمى
"ميدان عبدالمنعم رياض"

مش هو ده اللي بيضايقني..ولا هو ده اللي بيجيبلي حالة الافقلطلاط النفسي ..
ولا حتى الريحة العضوية البيولوجية اللي بشمها كل يوم وانا معدّي من تحت الكوبري في الميدان هي بردو اللي بتكئبني ..
وسيبك بردو من عم شاذلي اللي عشش في ركن الميدان وفارش قدامه مجلات صفرا وحمرا مليانة صور –لا مؤاخذة – فنانات إغراء لا يصلحن للإغراء من الأساس..مش هو ده بردو اللي يخنق
الموضوع أكبر من كدة يا فندم..

القضية قضية حدود مسلوبة
.......

من 3 سنين

كنت لما أركب الميكروباظ المصرح ليه إنه ياخد خط (عبد المنعم رياض – الحي الثامن ) كنت أسمع التباع بيجعّر ويقول
"رابعة..أول عباس...مكرم عبييييييد...والتاااااااامن..التاااااااااااااااامن"

وتمر الأيام يا بشر..
وظروف المعيشة..والأسعار تضرب في السقف..والسواقين لقوا العملية مش جايبة همها
قاللك أكل العيش يحب الخفية...وخليها على الله..واهي الناس بهايم محدش واخد منها حاجة
بدأ خط الميكروباص يتآكل كل شهر عن اللي قبله..
من التامن لآخر مكرم لأول مكرم لأول عباس...ومين عالم الشهر الجاي هنزل فين بع كدة
وبدل ما أركب مواصلتين من الجامعة للبيت أركب 3 أو 4

............

كنت في الأول بنبح صوتي في خناقات مع السواقين..ونقاشات حادة..وجدال وبتاع
وكان دايما رد الاسطي ياسر أو الاسطى وائل او الاسطى أدهم أو مروان
دايما ردهم واحد
"مش عاجبك يا بيه إنزل...ماحدش ضربك على إيدك عشان تركب"
حاجة غريبة أوي..هو أنا الوحيد المتأزم من الموقف..هي الناس دي ساكتة ليه
هو ليه محدش بينطق كدة ويقول للسواق مش هننزل إلا لما توصلنا سكتنا أو تكمل لآخر الخط؟؟
ليه أول ما السواق يطلق عبارته الشهيرة
"أيوة الآخر يا حضرات"
أو
"أيوة يا أفندية.. الآخر"
تلاقي الناس كلها نزلت من الميكروباص وكأن عادي يعني...وماله...الآخر الآخر
لأ والأدهى من كدة ...إني مرة بقول للسواق ...يا ترى ليه مش هتكمل لآخر خطك يا اسطى
فلقيت واحد كدة ابن حلال من الأغلبية البلهاء الصامتة من الركاب بيقولي..
"خليها على الله بقى واتمشى شوية"
..............

بمرور الوقت...لقيت الناس بيطلبوا من السواق اللي مبلطج وعايز يوصل لأول عباس ويرجع
الناس تقوله..طب معلش يا اسطى ما تخليها أول مكرم...
مع إن من شهر واحد بس
كان لما يكمل لأول مكرم يقولوا طب معلش يا اسطى ما تخش مكرم...
وكأن السواقين بيشبرقوا علينا لما يكملوا لآخر الخط...
حتى إن أقصى طموحات الركاب بيقل سقفها يوم بعد يوم
وبدل ما كان في الأول بيطلبوا بحقوقهم كاملة...بقوا يتمنوا الرجوع لحدود 2005 أو 2006 أو حتى 2007
وكأن النكبة الأولى مكانتش نكبة...والنكسة مكانتش نكسة
........

طظ في كل أحمق غبي صامت أبله
طظ فيك يا اللي ساكت عن حقك
طظ فيكي يا شعوب ساكتة ومغلوبة على أمرها
وآل أيه
خليها على الله


مفهوم الجسد بين آثينا والمدينة