الثلاثاء، 10 يونيو، 2008

اعملوا عليها «شوربة»!


كتب:شريف الألفي*

بدون مقدمات، سوف أدلي بتصريح نيابة عن «جيل بحاله» تتراوح أعمار أبنائه حاليا ما بين العشرين والثلاثين، ويمثل الغالبية العظمي من سكان هذا البلد، وبالتالي عصبها و«مستقبلها» إن جاز لنا استخدام هذا المصطلح في بلد مثل مصر.

طالما ارتبط الكلام عنا ـ الشباب ـ بالنُواح والحسرة، وتوجيه التهم بالتخاذل والضياع والسطحية والمادية والأنانية، ومن ثم التشكيك في قدرتنا كجيل علي حمل «الراية» من بعد الفطاحل الذين يحملونها الآن! وعلي رأي الواد سيكا حين قال: «ما هي الراية لما تبقي بيضا مش محتاجه فكاكة في استلامها يعني»!

وحقيقة الوضع أننا لم نتخاذل، ولم نتراجع.. إحنا بمنتهي النزاهة والشياكة «حلقنا» يعني إيه حلقنا؟ يعني «كبرنا».. يعني إيه كبرنا؟ يعني لاقينا «التيته» مش فـ«البيس» فقررنا نقضيها «شهيصة»... أوووه ما تفلقنيش ابقي اسأل ولادك عن معاني الكلمات دي.
تسألني: «طب ليه ياضنايا عملتوا كده؟».

أقول لك: شوف يا أونكل لما تيجي تدخل مدرسة تلاقي الأستاذ «منتهضك» علشان مش بتاخد درس عنده، ولما تيجي تدخل جامعة تلاقي الدكتور مش عايز نقاش، ولو اختلفت معه يسقطك، ولما تيجي تتعين معيد تلاقي ابن الدكتور أخد مكانك، ولما تترشح لبعثة الأمن يتدخل ويمنعك علشان مربي ذقنك سُنة، ولما تيجي تلعب رياضة تلاقي أبوك معهوش فلوس اشتراك النادي، ولما تيجي تنضم لحزب يقفلوه بتهمة تزوير التوكيلات.

ولما تيجي تمشي في مظاهرة يقلعوك البنطلون.. حتي الإنترنت، زرعوا لك فيه مخبر! طيب هات كده الصحف: هيلاري وأوباما ونصر الله وسوريا وإيران، وعز وجمال، وقانون الطفل! وفيه كده علي استحياء صفحة قال يعني موجهة للشباب، بها مانشيتات تحتوي علي ألفاظ مثل «كوول»، و«روش طحن» و«الجل أهم حاجة في حياتي».. طب بالذمة نبقي إحنا اللي شباب تافه يا مسوخ؟!

أما كبار الكتاب فهم متفرغون لكتابة مقالات يردون بها علي بعض، والحكومة ملهية بأمريكا والإخوان والحفاظ علي سلطتها وكرسيها ولأبنائها من بعدها.. ورجال الأعمال في السمسرة والعمولات ما بين غاز وحديد.

ولهذا وبمنتهي التحضر انتبهنا لمن هم مهتمون بمخاطبتنا.. الناس الكُمل بتوع فضائيات الأغاني وأفلام المقاولات وتحميل الرنات موجهين رسالة ضمنية لكبارات البلد ومثقفيها المتكالبين علي مصالحهم ومناصبهم نقول فيها: «يعني انتو عايزين إيه؟ البلد؟؟ أهي عندكم.. اعملوا عليها شوربة!»
_____________
*رئيس تحرير مجلة إحنا
في مقال نشر في جريدة "المصري اليوم" - بتاريخ 8/6/2008

هناك 7 تعليقات:

عمرو طموح يقول...

طيب

بعض الجزر عن إنه قال كتير قوي في المقال

وبعبر عن حاجات كتير فعلا

بس أنا أعترض... هو مش بيتكلم باسمي

أنا لم أقرقر إني أقضيها شهيصة عشان ملقيتش التيتة في البيس... (فكرني بيك في الحتادي يا رفحت)

بس عموما...

البلد مش هنعمل عليها شوربة ...

تبا ليك

منة النادري يقول...

انا عجبني الشكل اللى ظهر به المبرر في ان الشباب مبيشلوش الراية


لكن الالفاظ مش مناسبة

خالص اللى مستخدمة

لكن بردوه انا شايفة بالعكس ان الشباب بيشاركوا جدا دلوقتى

اه هما فعلوا ملهومش مساحة اوى

لكن لا.... هما مش تافهيين

اه ممكن نكون سطحيين لكن مش تافهين

بس هو بصراحة في الاخر مقال حلو

AbdElRaHmaN Ayyash يقول...

جامد جدا على فكرة

محمد خالد يقول...

اولا موضوع رائع عرضه
جميل جدا
حاسس انك هتبقى كات كبير ياض


بس أنت عاوز ايه طيب ؟
أنت كدا يا محمد قولت واقع أحنا شايفينه كويس أوى وعايشينه
فكرتنى بجد بمقالات ابراهيم عيسى
كلها كانت ومازالت كدا
زمان كنت بعشقها
لكن دلوقتى خلاص
لانى يا باشا فهمت التيته ...
عمال تقول ليل نهار الدنيا سودا
ومحناش نافعين
واخرتنا وحشة
وهنروح فى داهية
الشباب نايمين
الحكومة مش عارف مالها
الاخوان مضطهدين مع انهم وانهم

طيب يا عم الكلام دا احنا كلنا شايفينه

وعارفينه

ايه الجديد ؟
نفسى أشوف حاجة بتتكلم عن الحل
ولو مرة واحدة بس فى حياتى

تعبنا اوى من الكلام والوصف
وصف ما هو قائم شبعنا منه
وصف
تحليل
نقاش
عرض
كشف

طيب وفين الاخيرة ؟
الحل
الحل يا باشا

متقولييش الاسلام هو الحل لانها كلمة مبهمه اوى
فصل ووضح
قول ازاى
عاوزين نتكلم
هاتقولى الاسلام
طيب فهمنى
فسر وابدع واكتب

محمد خالد برضو يقول...

افتكرت المقالة بتاعتك ياض يا رفعت طلعت بتاعت رئيس تحرير احنا
بس مش مشكلة
نفس الكلام اللى قولته

سمـــر مــاهر يقول...

اهم حاجه نوع الشربه

محمد رفعت يقول...

ياااااااااه

كتبت رد كبير اوي والله

لكل واحد فيكوا يا شباب وصبايا

بس نعمل أيه بقى
النت مهيس

مش هكتب رد تاني لأن كل ردودي كانت طويلة

إلا ردي على سمر

قلتلها

لا طبعا..أهم حاجة الأخوة

بس كدة

فرصة تانية بقى :)